حياتي مع سارة - سارة تبتسم وتتعرف على يديها

منال صعابنة
2013-04-20

في الأيام الأخيرة بدأت سارة تكتشف قدرتها على تحريك يديها بطرق جديدة، ومع بداية الشهر الثالث من عمرها بدأت تمسك الأشياء، وبحركة تلقائية توجه ما تمسكه إلى فمها، وها هي إذاً قد بدأت مرحلة جديدة مع سارة، فنعطيها أغراضاً بأحجام مختلفة وذات ملمس مختلف وأغراضاً تصدر أصوات وأخرى ملوّنة حتى نرى ردود أفعالها على كل جديد تتعرف عليه.

ما أروع مراقبة نموّها وتطوّر أمور جديدة عندها، فكل جديد مهما كان بسيطاً يفرحنا، فيناديني أبو سارة عندما تتمكن من الإمساك باللعبة لوقت أطول، أو عندما تصدر أصواتاً جديدة من الأوغ والأوج والكغ وغيرها..

والأجمل من هذا كلّه بسمتها، التي صرنا نحترف استخلاصها منها، ويبدأ أبو سارة بالتباهي أمام جميع أفراد العائلة بأنه بطل انتزاع البسمات من سارة، فهي تضحك له أكثر من الكلّ، خصوصاً عندما يشاكسها بلعبتها إميلي، ويبدأ بتحريك الدمية أمامها حتى تصدر الأصوات التي تعجب سارة وتفرحها.

ها هي قد أتت أيام تتفاعل ابنتك معك فيها أكثر وأكثر، والمزيد قادم إن شاء الله. فعلاً لا يقدّر الإنسان والديه إلا عندما يصبح أباً أو أمّاً بنفسه، وتتغيّر نظرته للأمور.





إقرأ أيضاً:


نصائح للعناية بأسنان الأطفال حتى مرحلة الأسنان الدائمة (وبدأ من فترة الحمل)

لعبة المنشفة، بعد الحمّام

فعالية تجسيد مركبات الدم للأطفال من جيل 3 سنوات وفوق

فعالية تفجّر الفوشار وربطها بحالات المادة وتبخّر الماء نتيجة الحرارة
إقرأ أيضاً:

غلاف قصة عصفور وسمكة
غلاف رواية: جنجر لأحلام بشارات
غلاف قصة بستاني أين أنت






لإضافة تعليق

الاسم:

البلد:

الموضوع:

التعليق:







Copyright © 2011-2018 All rights reserved | contact us: bintiwibni@gmail.com


حياتي مع سارة - سارة تبتسم وتتعرف على يديها - يوميات أم