لما ضاع مجد

إيناس خلف
2017-07-17

قبل كم شهر كنت في السوبر فارم أنا وابني وسِلفي.. مجد كان قاعد في العرباية تبعته وعمه بلاعب فيه... وكل مرة بربط مجد بالعرباية بس هالمرة من كثر ما عيط وعند بدوش الحزام فقلت بفكه شوي.. ففكيته أول ما دخلنا السوبر فارم..

انتبهت أنه الهدية الي بدور عليها مش موجودة فناديت على صبية تساعدني. بهاي اللحظة صارن 3 شغلات بسرعه ومع بعض... أخو جوزي حكالي أنه لازم يروح يجيب شغلة ضرورية من جوا المجمع ومش رح يتأخر, الصبية نادت علي وهي وراي فتطلعت عليها (شغلة ثواني) سألتني شغله وجاوبتها على السريع.. خلال هاي الثواني رجعت راسي إلا مجد مش موجود بالعرباية!!! 3 شغلات صارن بنفس الدقيقة.... لما شفت مجد مش بعربايته شعرت انه كل الدنيا صارت سوده قدامي.. بلشت أدور بسرعة بين الأقسام وأنادي عليه بصوت عالي.. لما ملقيتوش ولا بقسم تركت العرباية وكل أغراضي (جزداني وكل مصاريي فيه كان على العرباية- دليل على كيف الواحدة بتنضغط وبتلتخم بلحظات مثل هاي)- طلعت ركاض أدور بره السوبر فارم وأنا أنادي بصوت عالي "مجد مجد".. صرت أتصل على عمه وميردش علي.. الناس تطلع علي مستغربة.. وهون شوي شوي أعصابي تلفت وصرت أعيط.. مشيت بين السيارات وأنا أنادي وكل الي حواليي بتطلعوا... (كل أغراضي المهمه جوا بس هذا اخر اشي فكرت فيه).. مجد فترتها كان لسه بحكيش منيح ولحالي أنا وأبوه كنا نفهم حكيه .. فصرت أتخيل كثير سيناريوهات بشعه.. الله يحماه.. رحت بدي أقطع الشارع أدور عليه بالجهة الثانية فإنتبهت انه من بعيد في ولد صغير ماسكته مره بارك الله فيها.. بلشت أركض والحمدلله طلع مجد... أتوقع أنه اللي لقيته هي أم برضه.. ركضت عليه وحضنته وأنا قلبي بغلي وبدون وعي وتفكير قلتله ماما وين رحت لازم تضلك جنبي... بهاي اللحظة الجملة الي سمعتها: تطلبيش يضله جنبك انت اللي ضلي جنبه هاي مسؤوليتك".. شكرتها وفتت جوا..

فاتت هاي الام على السوبر وأنا سامعتها بتحكي عن إهمال الأمهات للصبايا الي بشتغلن معها.. مجاوبتش ومناقشتش لأنه بهذيك اللحظة كان أهم اشي الي انه مجد رجع ..ونقطة. بعد ما شرحت لمجد أهمية أنه يضل معي (كنت شارحتله عدة مرات من قبل) ورد علي انه كان بده يلحق عمه.. قعدته بالعرباية (اللي كان واقف عندها موظف من السوبر فارم لما عرف القصه تطوع يمسكلي اياها) وطلعت ولسه الأم بتشرح عن إهمالي وكيف اني التهيت بالتسوق وتركت إبني يضيع...

بعد هذا الحدث تعلمت ما ألومش ولا أحكم ولا أنتقد لما أسمع عن مثل هاي الحالات.. لأنه أنا لما بحط ابني ببركة بتغفلش عيني عنه ثانيه, لما ينام بفقده عدة مرات, لما نطلع بضل أحكي معه وبربطه منيح عشان أضمن أنه جنبي... وكنت أقول كيف في أمهات بلتهين عن أولادهن, كيف بنشغلن بشغلات ثانية وبضيعن أولادهن, وهيو بالاخر صار معي هيك..

تعلمت وقتها وفهمت منيح أنه الي إيده بالميه مش مثل الي ايده بالنار.. إلي إيده بالميه عنده وقت يلبس طقية القاضي ويبلش يطلع أحكام, بس الي ايده بالنار فش عنده هالروقان والوقت وهمه الأول يعالج الوضع الي هو فيه... فرفقاً ببعضنا البعض...





إقرأ أيضاً:


معايير الجمال وأفكار نمطيّة أخرى نرسّخها من خلال الدمى والألعاب

السفر مع الأطفال - قائمة مستلزمات ونصائح

تزيين اسم الطفل وتحضير لافتة لتعليقها في الغرفة أو على بابها

فعالية العجن والخبز - مناقيش وبيتسا
إقرأ أيضاً:

غلاف قصة الخراف لا تأكل القطط لخالد جمعة
غلاف قصة حكاية ذيل
غلاف قصة سآكل هذه النملة






لإضافة تعليق

الاسم:

البلد:

الموضوع:

التعليق:







Copyright © 2011-2018 All rights reserved | contact us: bintiwibni@gmail.com


لما ضاع مجد - يوميات أم