قصة ليس بعد

موقع بنتي وإبني
2014-11-27

تأليف: تغريد عارف النجّار

رسوم: لجينة الأصيل

إصدار: السلوى ناشرون - سلسلة الحلزونة

مناسبة للأعمار:

عن القصة

تحكي هذه القصة عن جود، التي تزعجها كثرة الواجبات المدرسية، وذات يوم، استمرت في إشغال نفسها بأي شيء ما عدا إنهاء واجبتها المدرسية، وكلما سألتها أمها عنها، قالت، ليس بعد! حتى يأتي إليها أصحابها ويدعونها لتلعب معهم، فتعتذر لأنها لم تنه واجبتاها بعد، فتحزن لذالك وتذهب أخيراً لغرفتها لإتمام واجبتاها.

اقتباس من القصة:
رجعت إلى غرفتي، ولكن ما إن جلست إلى مكتبي، حتى سمعت جرس الباب يقرع، فأسرعت لأرى من القادم.
كانت صديقتي هبة وصديقي سميراً.
قالت هبة: هل تلعبين معنا بالكرة يا جود؟
قفزت فرحاً وأجبت: نعم! نعم!
لكني حين التفتّ إلى ماما، تذكرت...
هززت رأسي بالنفي وقلت: للأسف لم أنته من واجباتي بعد.
صاحت هبة وصاح سمير: ليس بعد!!؟
بكل حزن وندم أجبت: ليس بعد...

نشاط مقترح لقصة "ليس بعد"

ليس بعد - تأليف: تغريد عارف النجّار رسوم: لجينة الأصيل
ليس بعد - تأليف: تغريد عارف النجّار رسوم: لجينة الأصيل

إقرأ أيضاً:

غلاف قصة الخالة زركشات تبيع القبعات لعلاء حليحلغلاف قصة الخالة زركشات تبيع القبعات لعلاء حليحل
غلاف قصّة من أنا، لعبير طاهرغلاف قصّة من أنا، لعبير طاهر
غلاف قصة بولقش ليارا باميةغلاف قصة بولقش ليارا بامية






يبدو أن التقليد هو الطريقة الأفضل لتعليم طفلتي
سمعت من قبل كثيراً من أصحاب وصاحبات التجارب وقرأت رأي الخبراء في الموضوع كذالك، واليوم أستطيع أن أؤكد المعلومة بنفسي من تجاربي الشخصية مع سارة
تتمّة المقال

حياتي مع سارة - احتواء غضب الأطفال

اليوم كان يوم حافل لسارة، كنا أنا وأبوها مشغولين ونهارها قضته مع خالتها، من الصبح ركبت بالقطار معها على حيفا، على حديقة الحيوانات، وبعدها على تتمّة المقال
معايير الجمال وأفكار نمطيّة أخرى نرسّخها من خلال الدمى والألعاب

متى كانت المرة الأخيرة التي نظرنا فيها مليّاً إلى الدمى التي يلعب بها تتمّة المقال

سألت طفلك قبل كدة لو هو موافق عليك؟

خلال شهور حملي الجميلة وعدت آدم بشيئين وكأنني كنت أعرف أن هذه الأشياء تحديدا سوف تكون أسباب تخبطي كأم ونقاط ضعفي التي يجب أن أعمل على تقويمها كل تتمّة المقال




لإضافة تعليق

الاسم:

البلد:

الموضوع:

التعليق:







Copyright © 2011-2018 All rights reserved | contact us: bintiwibni@gmail.com


قصة ليس بعد - قصص أطفال - آراء الأهالي